الثلاثاء، 7 فبراير، 2017

ضربة جديدة لإدارة تشابيكوينسي بعد كارثة سقوط الطائرة


لن تتوقف المشاكل التي تلاحق إدارة نادي تشابيكوينسي البرازيلي، بعدما فقدت 22 من لاعبيها في حادث تحطم طائرة الفريق أثناء السفر إلى كولومبيا، لأداء مباراة الذهاب في نهائي بطولة "كوبا سود أمريكانا".

قررت عائلات الصحفيين السبعة الضحايا للكارثة الجوية، مقاضاة النادي، باعتباره أحد المتسببين في الحادث، حسبما أفادت صحيفة "استادو دي ساو باولو" البرازيلية.



قال جواو تانكريدو، محامي عائلات الضحايا، أن تشابيكوينسي يجب أن يتحمل جزءا من مسؤولية الحادث، الذي وقع في 28 نوفمبر الماضي، رغم أنه لا يعتبر المسؤول المباشر، مؤكدا أن أقارب الضحايا، الذين يمثلهم لم يتلقوا أي تعويضات حتى الآن.

وقال تانكريدو: يجب مقاضاة تشابيكوينسي، لا يوجد سبيل آخر، النادي هو من قام بتأجير الطائرة والتعاقد مع شركة الطيران.

وكان من بين ضحايا هذا الحادث الأليم صحفيون كانوا في طريقهم إلى تغطية نهائي بطولة سودامريكانا، التي كانت ستجمع بين تشابيكوينسي وأتلتيكو ناسيونال الكولومبي.

وأكد محامي أسر الضحايا أنه طالب القضاء بالحصول على تفاصيل العقد المبرم بين تشابيكوينسي وشركة "لاميا" للطيران.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق