الثلاثاء، 14 فبراير، 2017

ميسي يشغل بال الجماهير ووسائل الإعلام قبل مواجهة برشلونة ضد باريس سان جيرمان


يشغل الأرجنتيني ليونيل ميسي حيز كبير من الاهتمام في ليلة عودة الحياة إلى مسابقة دوري أبطال أوروبا بعد توقف دام الشهرين تقريبا بعد ختام دور المجموعات، ميسي يقدم في الموسم الحالي واحدة من أعظم مستوياته على الإطلاق مما يجعله يدخل حيز اهتمام الجميع.

وفي الحقيقة المسألة لا تتعلق بتألق ميسي وتميزه لأن هذا شيء اعتيادي منذ أن بزغ نجمه قبل 12 عام، فالقضية التي تهم الجميع تتعلق بقدرته على معادلة رقم البرتغالي كريستيانو رونالدو كأفضل هداف في تاريخ دوري أبطال أوروبا.



ميسي استطاع في الموسم الحالي أن يحقق عودة هائلة على صعيد المنافسة على صدارة الهدافين تاريخيا مسجلا 10 أهداف في دور المجموعات، وساعده على ذلك تراجع كبير لرونالدو على الصعيد التهديفي حيث سجل هدفين فقط حتى الآن.

قفزة ميسي الهائلة جعلته على بعد هدفين من رونالدو الذي سجل 95 هدفا، وهو يملك فرصة ذهبية لمعادلة رقم منافسه وغريمه حينما يزور ملعب حديقة الأمراء الليلة، رغم أن الوصول لشباك فريق كبير ومنافس على الألقاب بحجم باريس سان جيرمان أكثر من مرة ليس بالأمر الهين.

طموح ميسي الشخصي في دوري الأبطال (بعد طموح تحقيق اللقب الجماعي) يستهدف أمرين، الوصول إلى الهدف مئة في دوري الأبطال قبل رونالدو، وفي ذات الوقت معادلة أو تحطيم الرقم القياسي بعدد الأهداف المسجلة في موسم واحد من دوري الأبطال والذي يملكه البرتغالي أيضا برصيد 17 هدف .

الصحف تتحدث عن منافسة ميسي ضد رونالدو

صحف برشلونة وخصوصا الموندو ديبورتيفو وسبورت ركزت طويلا على ميسي في تقاريرها اليوم، ورغم أنها لم تتطرق بالضرورة إلى عدد الأهداف في دوري أبطال أوروبا مفضلة تسليط الأضواء على عدم تحقيق أوناي إيمري أي انتصار على حساب برشلونة حينما يتواجد ليونيل على أرض الملعب، الأمر الذي يجعل مشاركة ميسي الليلة بمثابة الفأل على عشاق البرسا.

فيما نشرت صحيفة ماركا المقربة من ريال مدريد عنوانا بالخط العريض "ليو ميسي" وتحدثت أسفله عن تميز الأرجنتيني في الموسم الحالي وامتلاكه فرصة ذهبية لمعادلة أرقام رونالدو، كما تطرقت في ذات الوقت إلى قضية عدم قدرة إيمري على هزم برشلونة بتواجد ميسي.

ليونيل سرق الأضواء من الجميع كعادته، وفي ظل الأداء المذهل الذي يقدمه في الموسم الحالي فمن المنتظر أن يكون عند حسن ظن عشقه به الليلة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق