الثلاثاء، 10 يناير، 2017

مماطلة تجديد عقد سانشيز وأوزيل .. آرسنال وعقلية الصغار!


عام كامل انقضى على مفاوضات آرسنال مع مسعود أوزيل وأليكسيس سانشيز من أجل تجديد عقديهما اللذان ينتهيان عام 2018، أي عقب نهاية الموسم المقبل، وإلى الآن لم يتوصل الطرفين لاتفاق بسبب الاختلاف على العوائد المالية التي سيتقاضاها اللاعبان في العقد الجديد.

بحسب معظم التقارير فإن أوزيل وسانشيز يطالبان بمضاعفة مرتباتهما كونهما أفضل لاعبين في الفريق ومطلوبان من عدة أندية كبيرة، حيث يريد كل منهما الحصول على 250 جنيه إسترليني أسبوعيا، في حين ترفض إدارة آرسنال كسر سقف الرواتب الذي يبلغ 200 ألف جنيه في الأسبوع.



وما لا يمكن تفسيره، كيف لفريق بحجم آرسنال يملك نجوم من أعلى طراز ويكون فيه سقف الرواتب 200 ألف جنيه فقط؟ فنحن نتحدث عن نادٍ يعد ضمن الأفضل في الدوري الإنجليزي الممتاز الذي يعد الأكثر مشاهدة على مستوى العالم والأكثر عوائد مالية من حقوق بث المباريات. 

مجلة فوربس المتخصصة بعالم الاقتصاد نشرت قائمة لأكثر الأندية التي حققت أرباح في عام 2016، وكانت المفاجأة باحتلال آرسنال المركز الرابع بـ122 مليون يورو (صافي الربح)، مما يؤكد أنه النادي لا يعاني من أي أزمة مالية.

الأرقام ربما تضلل بعض الأحيان، لكن ماذا عن تصريحات فينجر المستمرة التي أكد خلالها على أن النادي منتعش اقتصادياً ولم يعد مهدد بخسارة لاعبيه لمصلحة الفرق المنافسة مثلما كان يحدث في السنوات الماضية.

دعونا من فينجر، فهو يخرج عن النص أحياناً، لكن ماذا عن تصريح الوورد لاريس مدير آرسنال وأحد أهم أعضاء النادي عندما قال في صيف 2015 أن النادي مستعد للتعاقد مع لاعبين بقيمة 200 ألف جنيه إسترليني؟ فكيف لنادي يمكنه إنفاق هذا المبلغ الضخم على الانتدابات وغير قادر على رفع سقف الرواتب والمحافظة على أهم لاعبين في الفريق؟

بحسب تقرير نشرته قناة بي إن سبورت القطرية اتضح أن آرسنال النادي التاسع من حيث دفع الأجور للاعبين، فيبلغ معدل راتب اللاعب الواحد 3.7 مليون يورو، ولو عقدنا مقارنة بسيطة بمركزه في هذه القائمة  مع مركزه في قائمة الأندية الأكثر ربحاً سنكتشف بكل سهولة أن هناك خلل واضح في إدارة هذا النادي.

كل المؤشرات تؤكد أن النادي قادر منح أوزيل وسانشيز رواتب ضخمة دون دخوله في أية مشاكل مالية، فآرسنال لم ينفق الكثير من الأموال على الانتادابات في العامين الماضيين، وأرباحه تزداد عام بعد الآخر في ظل ارتفاع عائدات حقوق البث التلفزيوني وعقد صفقات رعاية جديدة.

في حال فشل آرسنال بتجديد عقد سانشيز وأوزيل حتى نهاية الموسم فإن المحافظة عليهما سيكون أمراً معقداً للغاية، فالإبقاء عليهما لموسم آخر يعني رحيلهما بشكل مجاني في صيف 2018.

مشكلة آرسنال ليست بالأموال وإن كانت كذلك قبل بضعة سنوات، بل بفقدان الطموح والرغبة الحقيقة من أجل اعتلاء القمة وتحقيق الألقاب المحلية والأوروبية، نشعر أحياناً أن هذا النادي برغم من حجم نجوميته إلا أنه يسير بنفس الطريقة التي تسير بها أندية متوسطه مثل فالنسيا ووست هام وباير ليفركوزن وبنفيكا.

اعتقد أن إدارة آرسنال ستتنازل في النهاية وترضخ لمطالب هذا الثنائي، لكن ربما يحدث ذلك بعد فوات الأوان ويكون قد وصلهما عروض من أندية كبيرة لا يمكن مقاومتها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق